اقرأ وتابع أول بأول

الفرق بين الزكام والرشح من الناحية الطبية

الفرق بين الزكام والرشح

أوضَح  الدكتور سمير شماسنة “طبيب عام ومدير مركز الأمراض الجلدية في وزارة الصحة” أنّ الزكام والانفلونزا ليسوا مرض واحد بل مرضين مختلفين لكن تتشابه الأعراض بينهما كثيرًا، ويصعب التفريق بينهما إلى عند احتداد المرض.

الزكام

الرشح والزكام من أكثر الأمراض شيوعًا في العالم وليس لهما دواء محدد، وذلك بسبب 200 نوع من الفيروسات تسبب الزكام والرشح وهذه الأنواع تسبب سيلان وسعال وألم بالحلق وأحيانًا قد تسبب ضيق في التنفس في بعض الحالات.

لكن يجب العلم ان حالات الزكام لا يصاحبها إرتفاع في درجات الحرارة أو صداع أو ألم في المفاصل، وللوقاية منه يجب تجنب الأماكن المزدحمة والمغلقة وكذلك عدم الانتقال من منطقة باردة إلى منطقة دافئة مباشرة، فالطقس البارد يجعل الفيروسات تتحفز وتنتشر بصورة كبيرة جدًا.

الانفلونزا

أما بالنسبة للانفلونزا فأعراضها تكون أقوى وأشد من الزكام، ويصاحبها درجات حرارة عالية وألم في المفاصل، كما أن مضاعفاتها كبيرة فقد تتحول الانفلونزا إلى التهاب رئوي أو أحيانًا قد تصل إلى فشل في الجهاز الرئوي وتسبب الوفاة، وبالتالي فإن هناك ثلاث أنواع من الانفلونزا وهي A و B و C.

ولذلك فالانفلونزا مرض حساس جدًا وخطير وللوقاية منه يجب الحفاظ على النظافة الشخصية والابتعاد عن أي شخص مصاب، كما يجب على المصاب بالانفلونزا وضع منديل على انفه عند العطس، كما يُفضل أخذ تطعيم الانفلونزا في بداية كل فصل الشتاء وخاصة للأشخاص الذين يصابون به أكثر من غيرهم.

وأنهى ” د. شماسنه” حديثه بالنصح بأن الوقاية خير من العلاج، ولا يجب الخوف من امراض الشتاء سواء الاسهال أو الرشح أو الانفلونزا، فهي أمراض عابرة ويجب الوعي في التعامل معهما للسلامة والشفاء منهما بخير بدون أي مضاعفات جانبية لهما.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *