اليوم العالمي للمتاحف

متحف اللوفر ، Louvre Museum , اليوم العالمي للمتاحف
متحف اللوفر

ما هو المتحف؟ وما وظيفته؟

يقول أ. وليد بن علي البديوي “أخصائي المتاحف والآثار”، المتاحف في السابق كانت عبارة أماكن تجميع وحفظ القطع التراثية والأثرية وحسب، أما الآن أصبحت منارات تعليمية وثقافية، تخاطب كافة شرائح المجتمع.

فأصبح المتحف الآن يضم مستودعات لحفظ الإرث والتراث الحضاري بهدف تغذية قاعات العرض والمناقشة بنفس المتحف. فلا يكاد يخلو متحف من قاعات مخصصة للأطفال، وأخرى للمحاضرات والفاعليات. الأمر الذي تحول معه المتحف من فكرة التجميع والحفظ والمشاهدة إلى نقطة إنطلاق تعريفية بتاريخ وحضارة ونمط الحياة لأصحاب القطع الأثرية من القدماء.

ما هي أنواع المتاحف؟

المتاحف في مجملها مقسمة إلى عدة أنواع، ومنها:
• المتاحف الوطنية: وهي التي تهتم بالمعروضات الأثرية والحضارية والثقافية.
• المتاحف القريبة من المواقع الأثرية: وهي متاحف بحثية.
• المتاحف الخاصة المتخصصة: وهي التي تُنشأ بالجهود الذاتية من الأفراد، وفي كثير من بلدان العالم تلقى هذه النوعية من المتاحف الدعم الكامل والتشجيع من الجهات الحكومية المختصة، وغالب هذه المتاحف يكون متاحف تراثية، يهدف إلى المحافظة نوع معين من الإرث القديم مثل متاحف العملات التراثية أو متاحف السيارات… إلخ.

كذلك يمكن تقسيم المتاحف من حيث الهيكل الإنشائي إلى متاحف مفتوحة ومتاحف مغلقة، فليست المتاحف مقتصرة على مباني مغلقة لعرض التراث الحضاري، ومن الأمثلة البارزة على المتاحف المفتوحة بالمملكة العربية السعودية متحف ميدان صالح ومتحف جُبة وشويمس والدرعية وغيرها، وكلها متاحف سُجلت ضمن التراث العالمي.

هل للآثار الإسلامية متاحف؟

تابع، أحيانًا تقتصر معروضات المتحف – المفتوح منه والمغلق – على فترة زمنية محددة، مثل المتاحف الخاصة بتراث ما قبل الميلاد أو عصور اليهودية أو المسيحية أو الإسلامية… وهكذا، فالمتاحف التي تتحدث عن الفترة الإسلامية وتراثها فقط هي إمتداد ونوع أصيل من أنواع المتاحف المهتم بحقبة تاريخية زمنية خاصة.

ما هو اليوم العالمي للمتاحف ؟

بدأ الإحتفال بـ اليوم العالمي للمتاحف منذ عام 1977م، والهدف الرئيسي لفاعليات هذا اليوم هو الإتصال مع المجتمع وتعريفه بالإرث الحضاري، وخلق حالة من التواصل بين المتحف والمجتمع المحيط به.

ما هو الإستثمار السياحي الأمثل للمتاحف؟

أوضح ا. “وليد”، الإستثمار السياحي للمتاحف يبدأ بمرحلة الإكتشاف للعديد من المواقع الأثرية، وبالفعل توجد إتفاقية بين الهيئة العامة للسياحة والتراث والوطني وبين المراكز البحثية والأثرية في العالم، حيث يعمل أكثر من ثلاثين فريق بمختلف مواقع المملكة العربية السعودية، للكشف عن هذه المواقع والتعريف بها وتهيئتها لإستقبال الزائرين.

ثم تأتي الخطوة الثانية ألا وهي الدعاية لمثل هذه المواقع وما تحتويه من قطع وأيقونات تراثية وتاريخية وحضارية، وتنظيم الرحلات والبرامج السياحية لزيارتها والتعرف عليها.

ما هي القطع المسموح لمسئولي المتاحف ببيعها؟

القطع الأصلية التاريخية لا يُسمح ببيعها على الإطلاق فهي ملك عام للدولة، وهذا الجانب هو إحدى فاعليات وأنشطة اليوم العالمي للمتاحف ، حيث تقوم المتاحف بعمل محاضرات تثقيفية وتوعوية وتعريفية للمجتمع بخطورة بيع وتهريب الآثار الأصلية ثقافيًا وقانونياً أيضًا على الفرد والدولة.
ولشغف الزوار وبخاصة أصحاب الجنسيات الأجنبية بإقتناء بعض المعروضات، تقوم الدول بعمل نُسخ مُقلدة وشبيهة جدًا بالقطعة الأصلية يُمكن للسائح شراؤها كنوع من التذكار والهدايا لذويه.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *